تسجيل الدخول

شرح قصيدة من فضائل النفس

2021-06-08T10:48:02+03:00
2021-06-08T10:48:04+03:00
منوعات
User68 يونيو 2021
شرح قصيدة من فضائل النفس

شرح قصيدة من فضائل النفس، تعتبر اللغة العربية هي اللغة التي يتحدث بها جميع المسلمون في أنحاء المشرق والمغرب، فهي اللغة التي تحدث بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واللغة التي كرمها الله عز وجل بنزول القرآن الكريم بها وبلسان عربي، لأن النبي كان عربيا، حيث اهتم بها جميع العلماء والفقهاء والادباء فكتبوا الشعر والادب والقصص، لذلك نقدم لكم في هذا المقال متابعينا الكرام شرح قصيدة من فضائل النفس، التي تعتبر من أبرز القصائد الجميلة التي اعتنى بها الأدباء والشعراء.

شرح قصيدة من فضائل النفس

نقدم لكم متابعينا في هذا المقال شرح قصيدة من فضائل النفس، التي نظمها وكتبها أبو الفتح علي بن محمد بن الحسين، الذي ولد في مدينة بست، التي تقع في دولة أفغانستان حيث نسبه إلى مدينته، بجانب أنه كان من الشعراء الذين كتبوا الشعر ونظموا القصائد الجميلة والرائعة التي أحبها العديد من محبين الشعر والادب، فكانت قصيدة مليئة بالمفردات التي تحث عى الحكمة والاخلاق والفضائل القيمة والعظيمة، عن الابيات نشرح لكم في هذا المقال.

الإجابة هي:

تستعبد قلوبهم:تستملها وتملكها بالإحسان إليهم، فكثيراً ما ملك الإحسان قلب الإنسان. وقديماً قالوا جبلت القلوب على حب من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها. وليس هذا القول بحديث نبوي.
2ـ أي أيها المجد الساعي في خدمة جسده وتحصيل ملذاته وشهواته، أنت بهذا عبد الجسد! إن ما تجهد فيه هو من الخسارة وليس من الربح في شيء، فعجباً لك تنشد الربح فيما فيه خسران ؟!
3ـ عروض زلته، يعني:زلته العارضة.
4ـ معواناً:كثير العون والمساعدة. يرجو نداك:أي كرمك وعطاءك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!
fake richard mille