المنهج السعودي

المشبه بالحمار يحمل اسفارا تفسير من هم

المشبه بالحمار يحمل اسفارا تفسير من هم، التشبيه يعتبر من الأمور البلاغية في اللغة العربية، هو عبارة عن صفة مشتركة بين شيئين، أو أمرين، والغرض من التشبيه في اللغة هو البلاغة، والفصاحة، والاتيان بأجمل المعاني، ولتشبيه أركان منها: المشبه، والمشبه به، وأركان التشبيه، فالقران الكريم يحمل في طياته الكثير من التشبيهات، والعبارات البلاغية الجميلة، فهو يحتوي على كثير من قصص الأقوام السابقة، والكثير من الأحكام الشرعية، والفقهية، وهنا سنتعرف على المشبه بالحمار يحمل اسفارا.

من هم المشبهين بالحمار يحمل اسفارا

ذكرت هذه الآية في سورة الجمعة” مثل الذين حملوا التوراة كمثل الحمار يحمل أسفارا”، فتفسير هذه الآية هو، كان هناك قوم اتتهم الرسل بالتوراة لكي يدعونهم لدين الله، ولهدايتهم، ولتعريفهم طريق الحق والصلاح، ولكن هؤلاء القوم أبوا الفهم، ورفضوا سماع كلام الرسل واتباع دين الحق، وبقوا على الباطل واعماله، ولم يستجيبوا لكلام الله ولرسله، فما كان من القران الا أن يشبههم بالحمار الذين يحمل على عاتقه الكثير من الكتب دون أن يفهم ماذا يحمل وأين يذهب، وهم كذلك معهم التوراة ولم يفهموا منها شيء، فتم وصفهم بالحمار الذي يحمل أسفارا.

الإجابة هي:

اليهود والنصارى.

السابق
مما يعين على معرفة الله التفكر في المخلوقات
التالي
من الظواهر الدالة على أن الضوء يسير في خط مستقيم ظاهرة الظل

اترك تعليقاً