المنهج السعودي

كان ابو بكر ينتظر اللحظه التي يخبره الرسول بالهجره

كان ابو بكر ينتظر اللحظه التي يخبره الرسول بالهجره، إن أصدق ما يعبر عن هذه السجية النبيلة والمسلك الرفيع والطبع الأصيل في أبي بكر قول النبي صلى الله عليه وسلم أرحم أمتي بأمتي أبو كبر وقوله صلى الله عليه وسلم في قصة أسرى بدر وإن مثلك يا أبا بكر كمثل إبراهيم عليه السلام قال فمن تبعني فإنه منى ومن عصاني فإنك غفور رحيم ومثلك يا أبا بكر كمثل عيسى، من خلال المعلومات يمكننا الحصول على الدروس والعبر التي نستفيد منها الكثير من النتائج والتي نعتمد عليها في حل هذه المسألة.

كان ابو بكر ينتظر اللحظه التي يخبره الرسول بالهجره

لقد كان الصديق مطبوعا على عمل الصالحات والسبق إلى الخيرات فهو على تعبد وتقوى وأعمال بر في الليل والنهار فها هو ذا يبادر بزوغ الفجر بأنواع الأعمال الجليلة، فيعلى همه نفسه متطلعا إلى باب الريان فيصبح صائما يتفقد إخوانه وجيرانه فيسمع بجنازة فيلبي النداء الواجب فيتبعها مشيعا ويناب قيراطين من الأجر وينظر إلى ذوي المسبغة فيجد محتاجا فيسد عوزه ويسمع بأخ له في الله، ترى أكان هذا السيد يهدأ عن الحركة والعمل الصالح وهو يفعل كل هذه الأعمال الصالحة قبل أن يتنفس الصبح.

كان ابو بكر رضي الله عنه قرير العين بالدعوة النبوية ينتظر اللحظة التي يخبره فيها الرسول صلي الله عليه وسلم بالهجرة الي المدينة معني كلمة قرير العين :-

الإجابة هي//: مرتاح البال.

السابق
اذا اجري انسحاب للمثلث س ص ع
التالي
ليت المواطن يعلم ان الوطنية ليست حديثا فقط

اترك تعليقاً