إسلاميات

ما العلاقة بين وحدانية الله وطمأنينة قلب المؤمن

ما العلاقة بين وحدانية الله وطمأنينة قلب المؤمن، الله سبحانه وتعالى خالق هذا الكون بكل ما فيه، فأبدع سبحانه في خلقه، فخلق الانسان في أحسن صورة، وأوجد له العديد من الأمور التي تساعده في الحياة، فالناظر لهذا الكون يُدرك المعجزات التي خلقها الله، ولا يستطيع أحد الاتيان بمثلها، فهذا ان دل على شيء يدل على وحدانية خلق الله، فكل ما في هذا الكون لا يصلح أن يكن سوى لخالق واحد، فلو تخيلنا أن هناك الهين، لا يصلح هذا الكون، فهنا نستشعر العظمة للخالق وحده، وهنا سنتعرف على ما العلاقة بين وحدانية الله وطمأنينة قلب المؤمن.

ما هي العلاقة بين وحدانية الله وطمأنينة قلب المؤمن

كل ما في هذا الكون تابع لإله واحد، وكل الرسول والأنبياء مبعوثين من رب واحد، فجميع الرسل نول عليهم الوحي المبعوث والمكلف من عند الله، فالله خلق كل ما في هذا الكون وابدع فيه، فخلق الانسان في أحسن صورة، وأوجد فيه السمع والبصر والفؤاد، وخلق الكون وأوجد ما في من سماوات بغير عمد، والأرض وما تحتها، والكثير من المخلوقات الموجودة والتي كُلها تُسبح لله وحده، وتحمد وتشكره على كل خلقه، فالناظر في هذا الكون المحكم الدقيق، يفكر بأن الخالق هو خالق مدبر ومحكم لكل شيء، قال تعالى” وكل شيء خلقناه بقدر”، فان قام المؤمن بتأمل كل هذه المخلوقات اطمأن قلبه، بأن الخالق هو وحده الله تعالى وهو القادر على كل شيء.

السابق
ما هي أهم المظاهر التضاريسية للصحراء الجزائرية؟
التالي
الى ماذا يرمز السيفان في العلم السعودي

اترك تعليقاً