المنهج السعودي

من هي مريم التي سميت هذه السورة باسمها وما قصتها

من هي مريم التي سميت هذه السورة باسمها وما قصتها ، حظيت مادة التربية الإسلامية باهتمام كبير من قبل طلبة المملكة العربية السعودية ، فمنذ بداية الفصل طرح الطلبة عدد كبير من الأسئلة الخاصة بمادة التربية الإسلامية عبر المواقع الإلكترونية ويعود سبب اهتمام الطلبة بها نظرا لأهميتها الكبيرة وتكمن أهمية التربية الإسلامية في أنها تساعد على غرس الأخلاق الحميدة في نفوس الطلبة كما تساعد في إتقان تلاوة القرآن الكريم وفهمه وبناء على ما سبق سوف نتطرق في هذا المقال إلى الحديث عن من هي مريم التي سميت هذه السورة باسمها وما قصتها

من هي مريم التي سميت هذه السورة باسمها وما قصتها

ونظرا لما أشرنا له سابقا حيث تعتبر سورة مريم السورة التاسعة عشر من القرآن الكريم وهي سور مكية عدد آياتها 98 آية و تقع في الجزء السادس عشر وسميت السورة بهذا الاسم نسبة إلى مريم العذراء أم سيدنا عيسى عليه السلام ، وهي مريم بنت عمران ولدت يتيمة الأب وتعتبر قصتها من أشهر القصص في القرآن الكريم حيث وهبها الله عز وجل بولد وهي لم يمسسها رجل ، ولكن قومها لم يصدقوا إلى ان تكلم سيدنا عيسى عليه السلام وهو في المهد وأظهر براءة أمه

السابق
التفكير البسيط والمركب من أقسام
التالي
القدرة على إصلاح جهاز إلكتروني تحتاج الى تفكير

اترك تعليقاً