المنهج السعودي

كيف استطاع شعب الإسكيمو البقاء في بلادهم القاسية

كيف استطاع شعب الإسكيمو البقاء في بلادهم القاسية، تعد الحالة الجوية من أحد الأسباب التي تؤدي الي عرقلة بعض من الأعمال خصوصا عند نزول الثلوج علي بعض من دول العالم، وتقلبات الجو المستمرة تؤثر علي الأطفال وتؤدي الي مرضهم للذي مناعته ضعيفة، فيجب علي الإنسان أن يتابع تقلبات الجو باستمرار للمحافظة علي صحة أطفالهم، وأيضا لسهولة تنقلهم من مكان لأخر بكل راحة، ففي الجو المعتدل يستطيع الإنسان أن ينجز الكثير من الأعمال لديه، وهنا سنتعرف علي كيف استطاع شعب الإسكيمو البقاء في بلادهم القاسية.

كيف استطاع شعب الإسكيمو البقاء في بلادهم القاسية

يتلقوا شعب الأسكيمو علي أنفسهم “الإنويت” ومعناها الناس الحقيقين، ويعيش الشعب الإسكيمو في شمال الكرة الأرضية، ويعيشوا في أكثر الأماكن برودة في العالم، فالشتاء طويل وبارد جدا، أما الصيف قصير وبارد، فتراوح درجات الحرارة في الشتاء ما بين 44 إلي 66 درجة تحت الصفر، فتهب الرياح على المناطق القطبية دون عائق، فيصعب على النباتات والحيوانات العيش في هذه المناطق لشدة برودتها، فكانوا يعتمدوا في غذائهم علي اللحوم، وعلي الطحالب البحرية، ويعتمدوا على تجفيف الطعام واستعمال زيت الحوت في غذائهم.

الإجابة هي: أقلموا أنفسهم وتكيفوا مع بيئتهم وطوروا اسلوبهم للتعايش مع حياتهم

السابق
عند الجري بالكرة أماما يفضل ركل الكرة بالقدمين بالتبادل بوجه القدم الداخلي والخارجي في مهارة الجري المتعرج بالكرة ؟
التالي
مفهوم القدرة العضلية ونعني بها القوة المميزة بالسرعة بأنها القدرة تساوي الشغل على المسافة ؟

اترك تعليقاً