منوعات

لم يترك الله عباده هملا بل أرسل إليهم الرسل؛ ليبينوا لهم طريق السعادة، وطريق الشقاء

لم يترك الله عباده هملا بل أرسل إليهم الرسل؛ ليبينوا لهم طريق السعادة، وطريق الشقاء، ارسل الله تعالى الانبياء الى الامه ليهدوهم الى طريق الدين الاسلامي وطريق العزة والرشاد حيث ان الجين الاسلامي هو الامر الوحيد الذي جعله الله تعالى من الامور التي يتقرب فيها العبد من ربه من خلال الاعمال الصالحه التي يقوم بها الفرد تقربا الى الله تعالى في كل وقت، وارسل الله تعالى الانبياء الى القوم وارسل لنا محمد صل الله عليه وسلم نبيا ورسولا، وهو نبي الرحمه وارسله الله تعالى رحمة للعالمين وهو خاتم الانبياء والمرسلين.

لم يترك الله عباده هملا بل أرسل إليهم الرسل؛ ليبينوا لهم طريق السعادة، وطريق الشقاء

موسى وعيسى وابراهيم واسماعيل ونوح وهود وداود عليهم السلام جميعا هم انبياء الله تعالى والذين ارسلهم رحمة وهدايه للقوم في كثير من الاوقات كما ارسل النبي محمد خاتم الانبياء والمرسلين الى امة محمد ليكون نبي الهدي ونبي ارحمه والنور المضيئ الذي اضاء الكون بنورة يوم ميلاد صلى الله عليه وسلم وبعثه الله تعالى الى الامه الاسلاميه وحثهم على اعتناق دين الله تعالى والابتعاد عن دين الكفر وعبباده الاصنام، كما ان الانبياء كانوا السبب المباشر لهداية العديد من الناس في كثير من المدن والمناطق العربيه والاسلاميه.

صحيح

السابق
التحري الذي يمارسه المفكر الناقد يقتصر على المعلومة ولا يمتد ليشمل مصدر المعلومة
التالي
الشخصية المفكرة بنقدها للواقع تضيء درب الحياة وتنير طريقة وتدفع الى الحركة والبناء

اترك تعليقاً