المنهج السعودي

اذاعة مدرسية علي شكل قصة

اذاعة مدرسية على شكل قصة، أتى الصباح، كان هذا السؤال متدوالا بصورة كبيرة و ملحوظة لدي الطلبة في المملكة العربية السعودية، و من خلال سياقنا الهام سنتعرف و اياكم علي اجابة هذا السؤال المطروح، حيث انه ان اردنا التعرف علي مقدمة القصة في الإذاعة المدرسية، أتي الصباح و لقد أشرقت الشمس بنورها و ضيائها، و لقد سمعنا أصوات و زقزقة العصافير على الأشجار تغرد بأجمل و أروع الألحان، فلقد قمنا بتحضير أمتعتنا من أجلكم واتجهنا إلى قطار الإذاعة المدرسية لهذا اليوم المبارك و السعيد بإذن الله تعالي، لا سيما و اننا قد ركبنا القطار من أولى محطاته في ذلك الميعاد المحدد له، مع مجموعة مميزة و رائعة من المدرسين و المدرسات و الطلاب والطالبات بصحبة مدير مدرستنا الفاضل حيث انه قائدنا لهذا القطار الخاص بالعلم .

اذاعة مدرسية علي شكل قصة

من خلال سياقنا هذا سنتعرف و اياكم علي قصة من خلال و عبر صفحات القرآن الكريم، حيث أن القرآن الكريم كان له الأثر البليغ في نفوس توحيد العرب، و ذلك بإيجاد لغة واحدة موحدة تجمع فيما بينهم و في كلمة الصباح عن القرآن الكريم نشير إلى أن الله تعالي قد تحدى بكتابه و بما يوجد في صفحاته و سطوره من بلاغة أهل البلاغة والبيان ليأتوا بمثله إذا ما أدعوا أنه من كلام البشر كما جاء في قوله تعالي في سورة هود،( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )، و بهذا القدر و بشيء من التفصيل نكون قد تعرفنا و اياكم علي اذاعة مدرسية علي شكل قصة .

السابق
وش الرد علي معوض خير
التالي
وش الرد علي عاشت الاسماء

اترك تعليقاً