منوعات

من الذي حُبست له الشمس

من الذي حُبست له الشمس، ارسل الله عز وجل الأنبياء لهداية البشر ودعوتهم لعبادة الله عز وجل وإخراجهم من الظلمات إلى النور ، وقد خص الله عز وجل الأنبياء عن غيرهم من البشر بالمعجزات لتكون دليل على صدق نبوتهم ، حيث أن لكل نبي معجزة خاصة مثل ، مثل معجزة عصا سيدنا موسى عليه السلام ، ومعجزة الإسراء والمعراج ، وغيرها من المعجزات ، وذكر الله العديد من الأنبياء وقصصهم في القرآن الكريم وبناء على ما سبق سوف نتطرق إلى الحديث عن من الذي حُبست له الشمس

من الذي حُبست له الشمس

يوشع بن نون بن أفرائيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل عليه السلام ، أرسله الله عز وجل بعد لبني إسرائيل بعد وفاة سيدنا موسى عليه السلام وتم ذكر اسمه في القرآن الكريم في سورة الكهف في قصة سيدنا موسى والخضر حيث قال تعالى “وإذ قال موسىٰ لفتاه لا أبرح حتىٰ أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا” وهو النبي الذي حبست له الشمس حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس”

السابق
في بداية الغناء علي الربابة
التالي
من هو المعتصم أوشي ويكيبيديا

اترك تعليقاً